منتديات الجيريا.خطوة للنجاح
مرحبا بكم في منتديات الجيريا.عزيزي الزائر لاتذهب دون ترك بصمتك سجل معنا

منتديات الجيريا.خطوة للنجاح

اكبر تجمع جزائري عربي مسلم
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 موضوع: المدرسة الرومانسية في الأدب (لتلاميذ الثالثة الثانوية)

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
khaled
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 130
تاريخ التسجيل : 29/10/2012
العُــمـــْـــــر : 29

مُساهمةموضوع: موضوع: المدرسة الرومانسية في الأدب (لتلاميذ الثالثة الثانوية)    الإثنين نوفمبر 24, 2014 8:55 am

موضوع: المدرسة الرومانسية في الأدب (لتلاميذ الثالثة الثانوية)

المقدمة : الإشارة إلى مفهوم المذاهب الأدبية ، ومن بينها الرومانسية
1ـ تعريفها:
هي مذهب ثائر متمرد على الكلاسيكية ، الفن غايته والطبيعة مرتعه ، فهو يفرط في العاطفة والخيال والمثالية.
2ـ ظهورها:
ظهرت للعوامل التالية :
ـ حصل الإنقلاب الصناعي والثورة الفرنسية فتزحزحت الطبقة الإقطاعية الأرستقراطية وحلت محلها الطبقة المتوسطةالتي عملت على القضاء على كل ما ينتمي إلى المرحلة الماضية ومنها خصائص الأدب .
ـ أن الثورة الفرنسية نشرت شعارات الحرية والعدالة ،والمساواة والتي تبنتها الطبقة المتوسطةوسارت معها الجماهير المرهقة بقيود الماضي .
ـ حمل الشباب هذه الشعارات بحماس ومع انهزام الثورة الفرنسية صدموا وهربوا من الواقع ومواجهته .
في الأدب الغربي الرومانسية الأنجليزية بدأت في النضج بأشعار " توماس جراي" و " وردز ورث"و" وشيلي وبايرون"
و" كولوريدج" والتي كانت تعج بالعاطفة القوية والإحساس العميق والذاتية . أما في فرنسا فمهد لها "فولتير" و" مدام
دي ستايل "و"شاتوبريان" ثم تجسدت في آثار" لامارتين"و"فيكتور هيجو" صاحب المقولة:"يجب أن نخلص ..."
3ـ خصائص الرومانسية الفنية :
ـ التمرد على الواقع وتحطيم القواعد الفنية القديمة لتحرير الأدب كما قال "فكتور هيجو"
ـ اتخاذ الطبيعة مادة خاما وأنيسا وملاذا فهي الأم الرؤوم.
ـ تقديم الخيال على العقل والإغراق في الذاتية والإلتجاء إلى الحلم
ـ التعبير عن القلق والكىبة والتمزق وتأزم الفكرة والإرادة
ـ الدفاع عن الضعيف والتوق إلى عالم أفضل تسوده العدالة والمساواة والمحبة
ـ التركيز على الموهبة والتلقائية في التعبير
ـ الاهتمام بالشعر الغنائي الذاتي الوجداني، فغايتها التنفيس عن المكبوتات النفسية.
4ـ أثرها في الأدب العربي:
أثرت بشكل بارز وهذا للعوامل الآتية:
1- الحاجة إلى تجديد الأدب إذظهرت الرومانسية في شكل مذهب نقدي ثائر على القديم ( الغربال ـ الديوان)
2- الرومانسية وجدت قابلية عند العرب لما تتميز به من ثورة على شتى أنواع الظلم والحرمان ولكونها أحسن سبيل للتعبير عما يجيش بأنفسهم من تحرر، وتنفيس وكرامة...

ومن مظاهر الرومانسية ظهورها في شكل تنظيمات على شكل مدارس وهي:
1ـ الرابطة القلمية: (1920ـ 1931) في نيويورك بزعامة جبران خليل جبران و ميخائيل نعيمة في كتابه "الغربال" وإيليا أبو ماضي ... اتخذت الطبيعة أنيسا والحنين إلى الوطن روحا والعاطفة فكرا ، وتساهلت في استعمال اللغة.
2ـ مدرسة الديوان : (1921 ) تكونت في مصر وترأسها " العقاد،وابراهيم عبد القادرالمازني، وعبد الرحمن شكري
ولقد عظمت الشاعر ، وطورت الفكر النقدي من خلال كتاب " الديوان" وشعارها الولوج في أعماق النفس ، فها هو شكري يضع على غلاف ديوانه " ألا يا طائر الفردوس إن الشعر وجدان"
3ـ مدرسة أبولو: ( 1932ـ 1934 ) وظهرت في مصر ومن أدبائها أحمد زكي أبو شادي ، أبو القاسم الشابي، إبراهيم ناجي ، خليل مطران وأبو القاسم الشابي... ولقد تجسدت خصائص الرومانسية في آثارهم بوضوح
هذا إضافة إلى العصبة الأندلسية والتي ظهرت بأمريكا الجنوبية بالبرازيل ومثلها ميشال معلوف وداود شكور وإلياس فرحات ، وهي امتداد للرابطة القلمية .
وكل هذه المدارس أكدت على أن الأدب الرومانسي أدب العاطفة والخيال والتحرر الوجداني والفرار من الواقع .

تقرير جاهز عن المدرسة الرومنسية

المقدمة :

لقد حقق الأدب الرومانسي تقدماً أدبياً في الفكر الأوروبي والعربي، وأصبح يشكل عدة اتجاهات واهتمامات عديدة ، بل هي في نظري العلامة المميزة في ميدان الدراسات الأدبية، فالرومانسية تمثل الجمال الفكري والروحي والنفسي والطبيعي والنضالي على صعيد الأزمنة المختلفة، بغية قضية نبيلة، بل إنها تخلق التوازن بين التناقضات في زمن طغت فيه المادة على الروح، فهي فكرة جانحة للانعتاق من التقاليد الاجتماعية المكبلة بالقيود والقوانين المصطنعة نحو الانطلاق الروحي في جل الأشياء ببساطة ورقة وشفافية، لذا اخترت لتقريري موضوع"الأدب الرومانسي" .
وسوف أطرح في تقريري هذا: تعريف الرومانسية،العوامل التي أدت إلى ظهورها، عوامل انتقال الرومانسية إلى الوطن العربي، المدارس التي عززت هذا الأدب، بالإضافة إلى الفرق بين الرومانسية العربية والغربية، والقضايا التي تناولها هذا المذهب، وملامح المدرسة الرومانسية، وأخيراً مثال على الشعر الرومانسي.
الموضوع :

ماهي الرومانسية؟
الرومانسية،الرومانطيقية، الرومانتيكية ،كلمات ثلاث يؤدين معنى واحداً، وينصرفن إلى ذلك المذهب الأدبي الذي ظهر في أوروبا- وبخاصة في فرنسا- بعد قرن ونصف من ظهور الكلاسيكية وذلك في الربع الأخير من القرن الثامن عشر، والرومانسية يقابلها الواقع وهي مشتقة من رومانس ورومانسي، وهي شيوب العاطفة والاستسلام للمشاعر والاضطراب النفسي والفردية والذاتية بل هي عالم الخيال والحلم(1)، وقد عرفت الرومانسية "بالابتداعية أو الإبداعية" بسبب أنها تعد ابتداعاً في المذهب الكلاسيكي، وتقويضاً لمبادئه وأركانه ، كما عرفت "بالمذهب التعبيري " ويراد به التعبير عن عواطف الأديب وعوالمه الذاتية

ما العوامل التي أدت إلى ظهور الرومانسية؟
أن الشاب الفرنسي خرج من الثورة كئيباً، إذ لم يستطع نابليون أن يحقق أحلامه في إمبراطورية ضخمة، فسرى الشعور بالحزن عند الشعراء الفرنسيي(2) .
اكتشاف شكسبير وتأثير أدبه الذي لم يتقيد بالوحدات الثلاث (وحدة الزمان والمكان والحدث) ولم يلتزم بمبدأ الفصل بين الأنواع التي كان اليونانيون والكلاسيكيون الجدد يتقيدون بها، بالإضافة إلى ما في أبده من قدرة على التحليل ووصف العواطف الإنسانية والأخلاق البشرية.
الرحلات والأسفار إلى عالم الشرق الساحر حيث أطلق خيال الأوربيين في الحلم بحياة خير من حياتهم المادية، فلقد كتب الرحالة عن حكمة المصريين، ووصفوا سحر بغداد، وأخبروا عن الهند، بما فيها من عادات وتقاليد غربية .
والكلاسيكية الرغبة في التخلص من سيطرة الآداب الإغريقية والرومانية وتقليدها ومحاكاتها والسعي لتحقيق الفرد وتحقيق وجوده بما يصوره من بواعثه النفسية وما يجلو من معاني الطبيعة من حوله (3) .

عوامل انتقال الأثر الرومانسي إلى العالم العربي؟
ظهر الأدب الرومانسي في الوطن العربي في الربع الأول من القرن العشرين، وذلك لأسباب كثيرة منها:
فيالمعاهد والكليات الأجنبية الوطن العربي، مثل الجامعة اليسوعية في بيروت.
إلىهجرة كثير من الأدباء العرب أوروبا نظراً لسوء الحالة الاقتصادية.
لطلبسفر البعثات العربية إلى أوروبا العلم .
إلىنشاط حركة الترجمة من الآداب الأوروبية إلى الأدب العربي مما أدى إنشاء جيل من الأدباء العرب اختلطوا بأدباء الغرب وأسسوا جمعيات أدبية ظهر فيها هذا الأثر.
أن القالب الأدبي الكلاسيكي، لم يعد يحسن استيعاب مضامين العواطف الإنسانية الجديدة، وكذلك التطـور الســـياسي والاجتــماعي والفكـري
وبتأثير ذلك ظهر الاتجاه الرومانسي في الأدب العربي الحديث، وكان أول من دعا إليه "خليل مطران".

المدارس التي عززت الاتجاه الرومانسي في الشعر العربي الحديث:
أولها: مدرسة شعراء الديوان-شكري والمازني والعقاد-، وقد دعوا إلى شعر الوجدان وأكدوا وحدة القصيدة.
ثانيتها: مدرسة أبولو التي كونها الشاعر الكبير الدكتور أبو شادي وقد دعا إلى الأصالة والفطرة الشعرية والعاطفة الصادقة.
ثالثتها: مدرسة المهجريين وقد أكدوا الدعوة إلى التجديد

بين الرومانسية الغربية والعربية:
1- الرومانسية الغربية كانت ذات رسالة تنطوي على"ثورة اجتماعية فنية"في مواجهة الكلاسيكية، وارتبط الدور الاجتماعي الآخذ بيد الفرد، والمبالغة في إظهار الذات بالعواطف، وتبدو نظرتهم للكون من حنايا الطبيعة إلى جانب النزعة الفلسفية.
2- الرومانسية العربية تحاكي الرومانسية الغربية بعدما أدت دورها، فاعتنت الرومانسية بالأمور الذاتية وتناولت اغتراب الإنسان العربي عن واقعه، وسيطرة جنسيات غربية عنه في وطنه، والتعبير عن موقف الرومانسية واحد، ألا وهو "العاطفة " التي تحمل المفارقات من ( الحزن- الألم- الاغتراب- الفراق- الهجر- النجوى-....). وفي سنة 1919م قامت ثورة مصر بقيادة سعد زغلول، فارتبطت الرومانسية بالحس الوطني الذي يقاوم الاستعمار .

القضايا الموضوعية التي تناولها الأدب الرومانسي :
1 ـ الدين: يلاحظ القارئ لأشعار الرومانسيين أنهم أكثر ميلاً إلى الدين من المذهب الكلاسيكي السابق، وهذا ما ينسجم وطابع التوجه العاطفي لديهم، فقد شدهم عالم الروح وغموضهِ وأسرارهِ.

2 ـ الطبيعة: مثل الميل إلى الطبيعة لدى الرومانسيين مرحلة حضارية جسدتها فكرة الثورة على القيود والتقاليد والظلم، وذلك منذ أن دعا "جان جاك روسو" إلى أن يتعلم الإنسان من الطبيعة مباشرة، وليس مما اعتاده الناس من مواصفات، وفي الغالب فإنهم يتناولون من الطبيعة مناظرها الكئيبة التي تتلاءم مع أحاسيسهم كالعواصف والقمر الشاحب والليالي المظلمة، والأمواج الهائجة، والرومانسيون لا يحبون الطبيعة فحسب، بل يعدونها صديقة لهم تشاركهم مشاركة روحية وقلبية.

3 ـ الحب والمرأة: تختلف نظرة الرومانسيين للحب والمرأة عن سابقيهم الكلاسيكيين الذين كانوا يصدرون عن طابع العقل، فينظرون إلى الحب على أنه نوع من الهوى، أما الرومانسيون فقد قادهم التوجه العاطفي إلى النظرة إلى الحب على أنه عاطفة ملهمة وفضيلة كبرى، ونتيجة لهذا ارتفعت مكانة المرأة لديهم فصارت ملاكاً نزل من السماء لينقي النفوس ويطهرها، ويقربها إلى الله، ولكن هذا كان يقترن في بعض الأحيان بالنظر إليها إلى أنها شيطان غاو وكائن خائن، خاصة لدى الشعراء الذين فشلوا في حبهم أو هجرتهم نساؤهم، أو خانتهم حبيباتهم .


ملامح وخصائص المدرسة الرومانسية:
غلبة الخيال والعاطفة.
التجديد والابتكار في الأسلوب والألفاظ .
الوحدة العضوية (الأفكار والعاطفة والموسيقى .
ظهور شخصية الشاعر ،فهي تعبير عن ذات الأديب ونوازعه .
اللغة فيها قريبة من لغة الحياة اليومية.
تعدد الأساليب، وتنويع القافية .
يقل عند الرومانسيين تشخيصهم للمعاني المجردة .

من أشعار المدرسة الرومانسية:
يقول أبو القاسم الشابي:
ها أنا ذاهب إلى الغاب يا شعبي
لأقضي الحياة وحدي بيأسي
ها أنا ذاهب إلى الغاب على
في صميم الغابات أدفن بؤسي
ثم أنساك ما استطعت فما أنت
بأهل لخمرتي ولكأسي
سوف أتلو على الطيور أناشيدي
وأفضي لها بأحزان نفسي
فهي تدري معنى الحياة وتدري
إن مجد النفوس يقظة حسي
ثم تحت الصنوبر الناضر الحلو
تحط السيول حفرة رمسي
وتظل الطيور تغلو على قبري
ويشدو النسيم فوقي بهمس
وتظل الفصول تمشي حوالي
كما كن في غضارة أمسي

فهو يهرب من الواقع الذي لا ينسجم ومثله وطموحاته، ويثور على المجتمع، ولكنها ثورة سلبية، ولهذا تراه يرتاح إلى العيش في الغاب بعيداً عن الظلم الاجتماعي، تطلعاً إلى الحرية والبراءة، وبحثاً عن القيم المفقودة في المجتمع، بل تشنيعاً بالبشر الذين لا يقدرون قيمة الشاعر ذي القلب النبوي، والروح العبقري.
إنه ارتياح إلى الطبيعة في هذه الحياة، حيث تظل رموز هذه الطبيعة من الصنوبر والسيول والطيور والنسيم، بل الفصول كلها تغني لهذا الزائر الذي أحبها وأفنى حياته فيها.
الخاتمة :

وختاما..ً رأينا كيف قامت الثورة الرومانسية، فحلت محل الكلاسيكية في مختلف الميادين الأدبية، وقد اكتسبت بذلك للأدب ميادين جديدة كانت محرمة.
وكان محور الرومانسية الاهتمام بالفرد وتقدير حقوقه لبناء مجتمع مثالي يقوم على المساواة والحرية والإخاء، وقد عبروا عن هذه الآمال الإنسانية من ثنايا التصوير لعواطفهم الفردية، فلم يكن هذا الأدب معزولاً عما يدور في المجتمع وبهذا فإن للرومانسية أثر عميق في دراسة العلماء للأدب فهو مذهب أدبي من أخطر ما عرفت الحياة الأدبية العالمية، سواء في فلسفته العاطفية أم في آثاره الأدبية فقد احتوت على بذور المذاهب الأدبية التي خلفتها.
وبرأيي : مذهب الرومانسية مذهب رائع يقرب القارئ إلى الشاعر ويعيش معه تجربته الشعورية، إلا أن كثرة الضجر والشكوى في شعرهم صرفتهم في كثير من مواقفهم إلى البكاء والإفراط في اعترافاتهم الشخصية مما طبع أدبهم بعد مدة بطابع الضعف، وقد كانت هذه ثغرة نفذ إليها أعداؤهم من دعاة المذاهب الأخرى.






__________________

__________________








الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://algeria.0wn0.com
 
موضوع: المدرسة الرومانسية في الأدب (لتلاميذ الثالثة الثانوية)
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات الجيريا.خطوة للنجاح :: التحضير لشهادة البكالوريا 2015 BAC-
انتقل الى: